• ×

10:32 مساءً , السبت 25 سبتمبر 2021

المدير العام

بشروا ولا تنفروا

المدير العام

 0  0  102
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بشروا ولا تنفروا
كيف يتولد الإحباط عند شبابنا ؟!

حديث الكبار في المجالس مؤثر في زراعة الإحباط قيصرياً ( مافيه وظائف، التوظيف قليل جداً، ما أحد يقبل إلا بواسطة !........، ولا يأتي هذا الكلام بخير أبداً، ولنكن مبشرين لا منفرين، وما أطيبَ قول الله تعالى : (وَمَاۤ أَرۡسَلۡنَـٰكَ إِلَّا مُبَشِّرࣰا وَنَذِیرࣰا)!.
- يسمع شبابنا هذه العبارات مراتٍ كثيرة، ويصابون بالإحباط تدريجياً دونما يشعر أولئك الكبار بهذه المعاناة .
- البعض يتقن إنتاج السلبية وتوزيعها على الآخرين وزرع الإحباط واليأس والتعاسة، فلا نكن منهم، ولا نسمع لهم، هم أعداء النجاح والتطور،فلنكن إيجابيين بأفعالنا وأقوالنا .
- والصيفية فرصة كبيرة نغتنمها في زراعة الأمل لديهم، وتحفيزهم بالتشجيع والرعاية المستمرة عن طريق الأحاديث المباشرة، وقص قصص الناجحين، والأخذ بأيديهم نحو الطمأنينة والسكينة، وتثبيتهم بأن الأرزاق بيد الله، وليس بأيدي البشر، وتوصيتهم باتخاذ الصبرَ مفتاحاً للحياة، والمصابرة ظلالاً وارفاً يتفيأ ظلاله شبابنا .
- رسالتنا للشباب لا تكونوا مستقبلين للأفكار السلبية المتشائمة، وثقوا بذواتكم، وجالسوا المتفائلين .
- دور المنابر في تنوير شبابنا، وبث روح الإيجابية لديهم .
- مساهمة قنوات التواصل الاجتماعي في قريتنا الحبيبة في زيادة الثراء الثقافي لشبابنا لزراعة الطاقة الإيجابية .
-كيف نستطيع في جلسات السمر بالأحاديث الودية بناء ثقافة الاعتماد على النفس في مواجهة تحديات الحياة ؟
-كثيرٌ من المعلمين المربين يمتلكون أساليب الإقناع والتوجيه؛ نظراً لسعة خبراتهم في التعليم تربوياً، وأقول: كيف نؤثر فيما يعود على شبابنا بالنفع من خلال جلساتنا معهم ؟
-لدينا جميعاً الكثير من تجارب الحياة ما يجعل شبابنا يستمعون لها، ويتعرفون على الوسائل التي تعينهم على فتح أبواب متعددة .
-من النداءات القرآنية : لا تقنطوا، لا تحزنوا، لا تهنوا، لا تيأسوا، فالقرآن يدعونا للرضا والتفاؤل، ويبعث فينا الأمل دائماً .
فمعاً لزراعة الطاقة الإيجابية في شبابنا الواعد .
بقلم
طارق أبو عرينة

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:32 مساءً السبت 25 سبتمبر 2021.